الإهداءات
من ________ : كن نبيلاً حتى في المواقف التي لا يراها أحد، ولا يعلم عنها الناس. النبل الحقيقي أن تفعل الأشياء الجيدة دون أن يعلم عنها أحد     من عاجل : شهيد وإصابة بعد دهسهما من قبل حافلة مستوطنين بجنين     من عاجل : وزارة التربية والتعليم: تعطيل المدارس ليوم غد متروك لمدراء التربية وذلك حسب طبيعة الاحوال الجوية السائدة في كل محافظة". .. بمعنى :: ان الدوام سيكون كالمعتاد في المحافظات التي تكون فيها الاحوال الجوية عادية وليست ماطرة وعاصفة.     من عاجل الان الان وسمعوني صوت التكبير .. : تحقيقات مع المرضى تؤكد ذلك : الاحتلال يعتقد أن جنوده المفقودين في غزة أحياء     من عاجل : الأرصاد: الأربعاء ستتساقط الثلوج وستشتد العاصفة على فلسطين وفقا لتكهنات الارصاد الجوية الصهيونية ليوم غد الثلاثاء فحتى ساعات الظهر ستتساقط امطار خفيفة     من عاجل : أبو صبحة: معلومات "شبه مؤكدة" عن فتح معبر رفح الأربعاء والخميس المقبلين     من القدس : طعن مستوطن في باب الخليل بالقدس المحتلة وجراحه خطيرة في الصدر والبطن وهروب المنفذ    

إضافة رد
  #1  
قديم 11-10-2013
الصورة الرمزية شموخ فلسطيني
شموخ فلسطيني غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: ♥ ♥●•٠• |~ مشتـــــــ♥ لبلادي♥ ــــــــــاق ~|. ♥ ♥&
المشاركات: 59,669
التقييم: 630
شموخ فلسطيني is a glorious beacon of lightشموخ فلسطيني is a glorious beacon of lightشموخ فلسطيني is a glorious beacon of lightشموخ فلسطيني is a glorious beacon of lightشموخ فلسطيني is a glorious beacon of lightشموخ فلسطيني is a glorious beacon of light
Question تحليل درس / سلمة بن دينار

تحليل درس / سلمة بن دينار

أولاً / من ناحية المضمون :



مسؤولية علماء المسلمين الربانية ومكانتهم الدينية في تقويم الأمم خاصتها وعامتها .



شوق وحنين الخليفة إلى بيت الله الحرام .

ترحيب وجوه الناس وخاصتهم بالخليفة وامتناع سلمة .

توق الخليفة لمن ينصحه ويقوّمه ويهديه إلى صالح الأعمال .

لوم وعتاب وردّ جميل .

صفات المحسنين .

أفضل الناس وأعدلهم وأسرع الدعاء وأفضل الصدقة وأكيس الناس .

لا حاجة لابن آدم إنما الحاجة لله وحده .

مسؤولية علماء المسلمين .

الحقائق :

للعلماء مكانة مرموقة في الإسلام .

العلماء المسلمون لا يحابون الحكام ولا ينافقونهم .

قول الحق واجب ديني على كل مسلم .

حب الخليفة للنصيحة والهداية والصلاح .

حب الخليفة للعلم والعلماء وتقريبهم منه .

تواضع الخليفة واعترافه بخطئه .

زهد العلماء بما عند الحكام يرغّب الحكام بهم .

المفاهيم :

الحُجة – الثقة – التابعين – الإحسان – الإساءة – النحيب – الصلف – المروءة – الكيّس – الحمق- الزهد – التقوى – الشورى .

القيم والاتجاهات :

حب العلم .

تقدير العلماء .

التشاور وعدم التفرد بالرأي والتعصب له .

تقبل النقد البناء بصدر رحب .

أهمية الحكمة وطلبها .

الحرص على ما يوصل إلى التقوى والمنفعة العامة .

ترك الصلف والتحلي بالمروءة .

الحرص على طهارة النفس .

المواقف :

موقف الخليفة من عامة الناس وخاصتهم .

موقف الخليفة من العلماء والفقهاء وحكمتهم وعلمهم .

موقف سلمة من الخليفة عندما نزل بلاده .

موقف الخليفة من سلمة وعتابه .

موقف جلساء الخليفة من سلمة عند نصحه للخليفة وعدم محاباته .

ثانياً / من ناحية الشكل :

المفردات :

توق – تحث – موكب – وجوه – ذوو الأقدار – الحجة – التابعين – تلطفوا – الجفاء – أردف – الآبق – الصلف – المقل – مَنٌ – أكيس – هوى – نكسوا – موعظة – ركائبه – حطّ – رحال – الفينة – أفضى – ليت شعري - عرض الدنيا – هانوا – الوتر .

التراكيب اللغوية :

تصيب من – ادفع إلى – هان على – رأى من – أفضى بـ – توق إلى – حفل بـ – حطّ في – فرغ من – يجلو عن – يدعو لـ – رحب بـ – أصاب في – أخطأ في – يساق إلى – يَدَع عن –

يتحلى بـ – ظفر بـ – دل على – انساق مع – يركن إلى .

الأساليب اللغوية :

-الشرط : إذا أخذتموه بحقه …….

التوكيد : إنّ النفوس لتصدأ – إنّ الأبرار لفي نعيم – قد حفل .

الأمر : اعرض عملك – ادفع إلينا – هاتها .

الذم : بئس ما قلت أنت .

الإضراب : بل بئس ما قلت أنت .

الدعاء : عظّم الله أجرك – جزاك كل خير .

الاستفهام : ما هذا الجفاء ؟ - أيّ جفاء يا أمير المؤمنين ؟

النداء : يا أمير المؤمنين !




الصور الجمالية :

إنّ النفوس لتصدأ كما تصدأ المعادن – يجلو عنها صدأها – عمرنا دنيانا وخربنا آخرتنا – فما ينبغي لي أن أرمي عن قوس ليس لها وتر – اعرض عملك على كتاب الله – المحسن كالغائب يقدم على أهله – المسيء كالعبد الآبق يساق إلى مولاه سوقاً – تتحلون بالمروءة – رجل انساق مع هوى صاحبه – يذيقنا الله ضعف الحياة وضعف الممات .

المقابلة : عمرنا دنيانا – خربنا آخرتنا .

إنّ الأبرار لفي نعيم – إنّ الفجار لفي جحيم .

الطباق العمار - الخراب ) ( الحياة – الممات ) ( المحسن – المسيء ) .

التكامل مع فروع اللغة :

- القواعد ( النحو والصرف ) :

الممنوع من الصرف : إبراهيم .

إعراب الفعل المعتل الآخر : ادعُ – نقضها – أخشى – اهده – ترضى – ارمِ .

الاستثناء : سواها .

المفعول المطلق : سوقاً .

المنقوص : قاضي .

ملحقات جمع المذكر السالم : أولو المروءة .

المقصور : هوى .

الممدود : دعاء – جفاء .

اسم الفاعل : المُقِل – البائس – ناصح .

اسم التفضيل : أكيس .

الصفة المشبهة : أحمق .

المفعول لأجله : رغبةً .

- الإملاء :

الهمزة المتوسطة : ركائبه – جلسائه – صدأها – المؤمنين – قائلاً – المروءة .

همزة الوصل : الخليفة – ادعوه – انساق – ارفع – ادعُ .

همزة القطع : أقبل – أعرض – أعدل – أردف – أما – أدرك – أحد .

الألف اللينة : الخطى – أذى – حتى – تقوى – بكى – علا – أذى .




- التعبير :

التاريخ الإسلامي حافل بالشخصيات الخالدة التي كان لها أثرها العظيم في رفع شأن الإسلام والمسلمين .

اختر شخصية من هذه الشخصيات واكتب عنها ما لا يقل عن خمسة عشر سطراً .

- توظيف المكتبة :

ارجع إلى مراجع المكتبة واكتب تقريراً عن شخصية سلمة بن دينار .

ارجع إلى مراجع المكتبة واكتب تقريراً عن شخصية أحد التابعين ومكانته .

الدراســة النقديــة

أهميــة الموضـوع :

الحكام هم الحكام في كل زمان ومكان ، ولكنّ منهم من يستشير العلماء والفقهاء وأصحاب الرأي والرشاد ، ومنهم من يستبد برأيه أو لا يرى النصيحة إلا من بطانة الشر المحيطة به ، وكان السلف الصالح من الخلفاء والأمراء والولاة يستشيرون العلماء والفقهاء والقضاة ، ويأخذون برأيهم ، وكانت مجالسهم عامرة بهم ، وكان الخلفاء يصطحبونهم معهم في حلهم وترحالهم ، وكان بعض الخلفاء يحاولون استمالة الفقهاء والقضاة وجذبهم نحو قصورهم لمحاباتهم ، فكان الكثيرون منهم من يرفضون ذلك ويثبتون على الحق ولا يخشون في الله لومة لائم ، وكان من هؤلاء سلمة بن دينار قاضي المدينة ، فكان من الجماعة التي قدها الله سبحانه وتعالى بقوله " ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون " ( آل عمران 104 ) .

فإن كان سلمة بن دينار يمثل النموذج الشجاع والصادق والورع لكل قاضٍ وفقيه وعالم في عصرنا ، فإن سليمان بن عبد الملك يمثل كذلك النموذج الصالح الورع لكل حاكم منتصح ذُكِّر فاتّعظ ، ونُهِي فأمسك .

فهذا الموضوع كما تلاحظون من الموضوعات الرائعة والهامة جداً التي يجب أن يتعلمها الناشئة لما فيه مصلحة للمسلمين عسى أن يقتدي البعض بمثل هؤلاء الحكام والعلماء الأفذاذ الذين غيروا مجرى التاريخ ، وقدموا للإسلام كل خير ورخاء .

الأفكــــار :

لقد جاءت أفكار الموضوع سلسة واضحة مترابطة في أسلوب حواري رائع بعيد عن الإغراق والتكلف والالتواء ، مع المحافظة على جودة الأفكار وطريقة عرضها وتسلسلها التي تهذب أذواق الطلاب وتسمو بتعبيرهم وتنهض بلغتهم .

الأسلوب وطريقة العرض :

- لقد عرضت أفكار الموضوع بأسلوب سهل واضح تجلت في الحوار الذي دار بين سلمة بن دينار وبين سليمان بن عبد الملك ، فقد بُدئت بالأساليب الخبرية التي تضع القارئ في جو القصة الذي يربطه بالزمكانية ، ويتضح ذلك في قوله ( في السنة السابعة والتسعين للهجرة ) وفي قوله ( الرحال إلى الديار المقدسة ) ( دمشق – المدينة المنورة ) .

ثم انتقل من الأسلوب الخبري إلى الإنشائي حيث استخدم الكاتب كثيراً من الأساليب المتنوعة كالأمر في قوله ( ادعوه لنا وتلطفوا في دعوته ) ، كما نجد أن أسلوب الاستفهام قد هيمن على




موضوع القصة وهذا ما تقتضيه طبيعة الحوار ، فقد جاء أسلوب الاستفهام ممتعاً على كثرته بعيداً عن الملل ومتنوعاً بعيداً عن التكرار كما في قوله ( أما في المدينة ) ( وأيّ جفاء رأيت )

( ما لنا نكره الموت ) ( وأين أجده في كتاب الله ) ( كيف القدوم على الله ) ( مَن أفضل الناس) كما نجد أن أحرف الجواب قد تنوعت ، فتارة نجدها بنعم كما في قوله ( نعم يا أمير المؤمنين ) وتارة أخرى نجدها ببلى للإجابة عن الاستفهام المنفي كما في قوله ( بلى يا أمير المؤمنين ) .

- أما من ناحية الألفاظ فالملاحظ لألفاظ القصة يجد أنها عبرت عن المعاني بدقة متناهية فكانت الألفاظ موحية دالة على المعاني بشكل كبير ، فلو تأملنا التركيب اللغوي ( شدّ إلى ) في قوله ( شدّ خليفة المسلمين الرحال إلى الديار المقدسة ) نجد أن كلمة ( شدّ ) عبّرت عن العزم على السفر فجاءت أقوى في المعنى من كلمة ( سافر ) مثلاً . وكذلك كلمة ( مضت ) جاءت معبرة عن السرعة والعزم أكثر من غيرها .

- ولم يكثر الكاتب من الخيال في القصة ، فهو يعرض نصائح وحقائق راسخة في أذهان الناس فجاءت بعض الجمل والعبارات وكأنها حكم تحفظ وأمثال تضرب ، وما استخدمه من صور جاءت رائعة جميلة موحية كما في قوله ( إن النفوس لتصدأ كما تصدأ المعادن ) فقد صور النفوس إذا ابتعدت عن كتاب الله وجنحت إلى ما يغضبه صورها بالمعادن التي تصدأ وكأن طبقة من الصدأ والأدران غطت على نفوس هؤلاء الناس ، كما استخدم المقابلة للتمييز بين شيئين مختلفين كما في قوله ( عمرنا دنيانا – خربنا آخرتنا ) ( إن الأبرار لفي نعيم – إن الفجار لفي جحيم ) ، كما استخدم الطباق في قوله ( العمار – الخراب ) ( المحسن – المسيء ) .

وأخيراً ………..

فالقصة التي أمامنا هي من كتاب ( قصص من حياة التابعين ) وهو يشتمل على قصص مختارة من حياة تابعي صحابة رسول الله ( ص ) اعتمد الكاتب فيه على نصوص من الكتب القديمة التي أوردت أمثلة منتقاة من حياة أولئك التابعين ، وهذا النص الخاص بسلمة بن دينار يعرض موقفاً من مواقف هؤلاء التابعين في معرض قول الحق دون أن يخشوا لومة لائم ولا جبروت سلطان ، فالقصة احتوت على الكثير من القيم التربوية والدروس القيمة التي يجب أن نتعلمها ونأخذ العبرة منها .








أسئلة تتناول مهارات التفكير العليا



حدّد البيئة الزمكانية لهذه القصة .

( شدّ الخليفة الرحال ملبياً نداء أبي الأنبياء )

ما دلالة الفعل ( شدّ ) ؟ ولِمَ قال ( شدّ ) ولم يقل ( سافر ) ؟

ما مفرد ( الرّحال ) ، وما مرادفها ؟

أعرب كلمة ( ملبياً ) إعراباً كاملاً .

كلمة ( نداء ) هي اسم ( مقصور – منقوص – ممدود ) .

( ومضت ركائبه تحثّ الخطى من دمشقَ إلى المدينة المنورة )

وضح الجمال في العبارة السابقة .

ما دلالة الفعل ( مضت ) ؟ وماذا يفيد ؟

ما مفرد ( ركائب ) ، ومفرد ( الخطى ) ؟

( دمشقَ ) لماذا جاء على نهاية هذه الكلمة فتحة مع أنها سبقت بحرف جر ؟

( من – إلى ) حرفا جر ، ماذا أفاد كلّ منهما ؟

( كان في نفسه شوق إلى الصلاة في الروضة المطهرة ، وتوق إلى السلام على محمد رسول الله "ص" )

( شوق – توق ) العلاقة بينهما ( ترادف – تضاد – مقابلة )

( كان في نفسه شوق ) ما فائدة تقديم الجار والمجرور ( في نفسه ) على ( شوق ) ؟

( المطهّرة ) ما نوع الكلمة السابقة من المشتقات ؟ وما نوع فعلها من حيث عدد حروفه ؟



بم تفسر اصطحاب الخليفة للقرّاء والفقهاء والعلماء والمحدّثين ؟

ما مرادف ( حفل ) ؟ وما جمع ( موكب ) ؟

ما دلالة الفعل ( حفل ) ؟

وظّف التركيب ( حفل بـ ) في جملة تامة من تعبيرك .

ما المقصود بكلٍ من : القرّاء ، والمحدّثين ، والفقهاء ؟

( فلما بلغ المدينة ) ( بلغني نبأ نجاحك ) فرّق في المعنى بين ما تحته خط في الجملتين السابقتين .


( أقبل وجوه الناس ) ما المقصود بكلمة ( وجوه ) ؟ وظّف هذه الكلمة في جملتين أخريين بمعنيين مختلفين .

( ذوو ) ما إعراب هذه الكلمة ؟

( لم يكن في عداد مَن زاروا ) نوع ( مَن ) في العبارة ( موصولة – شرطية – استفهامية ).



( إنّ النفوس لتصدأ كما تصدأ المعادن ) وضح الجمال في العبارة .

( فقالوا : نعم يا أمير المؤمنين ، فقالوا : بلى يا أمير المؤمنين )

متى تستخدم ( نعم ) ومتى تستخدم ( بلى ) عند الإجابة عن الاستفهام المنفي ؟

( ادعوه لنا وتلطفوا في دعوته )

علام تدل العبارة السابقة ؟

( ادعوه ) ، ( ادعه ) ما الفرق بين الفعلين السابقين ؟

( أنت ما عرفتني قبل اليوم ) ( ما لنا نكره الموت ) ما نوع ( ما ) في العبارتين ؟

( إنما يكون الجفاء بعد المعرفة ) ما نوع الأسلوب السابق ؟ وما غرضه ؟

( لجلسائه ) لماذا كتبت الهمزة المتوسطة على نبرة في الكلمة السابقة ؟

( عمرنا دنيانا – خربنا آخرتنا ) العلاقة بينهما ( ترادف – تضاد – مقابلة ) .



( ليت شعري ) ماذا تفيد هذه العبارة ؟

( المسيء كالعبد الآبق يساق إلى أهله سوقاً )

وضّح الجمال في العبارة .

ما مرادف ( الآبق ) ؟ وما مضاد ( المسيء ) ؟

ما دلالة قوله ( يساق إلى أهله سوقاً ) ؟

ما إعراب كلمة ( سوقاً ) ؟

( فبكى الخليفة حتى علا نحيبه ، واشتد بكاؤه )

ما الصفة التي تستنبطها في الخليفة من خلال هذه العبارة ؟

( علا ) لماذا كتبت الألف ممدودة في الفعل السابق ؟

( البكاء – النحيب ) هل ترى من فرق بينهما ؟ وضح ذلك .

( أولو المروءة والتقى ) ما إعراب كلمة ( أولو ) ؟

( ما أفضل الصدقة ؟ ) ( ما أفضل الصدقة ! ) اضبط الجملتين بالشكل مبيناً سبب الضبط .




( كلمة حق يقولها المرء عند من يخافه ، وعند من يرجوه ) ما المقصود بقوله ( عند من يرجوه ) .



( هل لك أن تصحبنا ) تكشف العبارة السابقة عن صفة رائعة في الخليفة ، فما هي ؟

( فتصيب منا ونصيب منك ) ما المقصود بهذه العبارة ؟

( ارفع إلينا حاجتك نقضها إليك ) أعرب ( نقضها ) إعراباً تاماً .

( فقال رجل من الحاضرين : بئس ما قلت مذ دخلت ) تكشف العبارة السابقة عن حقيقة واضحة تلازم الحكام في كل زمان ومكان ، فما هي ؟

( لرغب الأمراء في علمهم ) وظف التركيبين ( رغب في – رغب عن ) في جملتين تامتين مظهرأ ما بينهما من اختلاف في المعنى .

بِمَ تصف سلمة في حديثه مع الخليفة ؟

ما رأيك في موقف سلمة من الخليفة ؟وعلام يدل ؟

ما رأيك في موقف الخليفة من سلمة ؟ وعلام يدل ؟

ما أثر مثل هؤلاء العلماء في حياة الناس ؟

لو وجهت نداء إلى العلماء المسلمين ، فماذا تقول لهم ؟

لو وجهت نداء إلى الحكام المسلمين ، فماذا أنت قائل لهم ؟

متى يحب الناس الموت ويتمنونه في رأيك ؟

هل ترى أن سلمة كان متسرعاً ومتصلباً في ردوده على الخليفة ، أم كان واثقاً من نفسه ؟

وضح رأيك .

لو كنت مكان سلمة فكيف تتعامل مع ذوي الجاه والسلطان ؟

ما الدور الذي يمكن أن ينهض به العلماء في هذه الأيام ؟

ما سر شجاعة سلمة في رأيك ؟

ما الأدلة _في رأيك_ على اقتناع الخليفة بما سمع ؟
1- الفكرة العامة : 2- الفِكَر الرئيسة : 1- " في السنة السابعة والتسعين للهجرة ……… صلوات الله وسلامه عليه " 2- " وقد حفل موكب الخليفة ……… مرحبين مسلمين " 3- " ولمّا فرغ سليمان ………… وأين أجده في كتاب الله " 4- " فقال الخليفة : ليت شعري ……………فباع آخرته بدنيا غيره " 5- " هل لك أن تصحبنا ……………… جزاك الله خيراً من عالم ناصح "

 

الموضوع الأصلي : تحليل درس / سلمة بن دينار     -||-     المصدر : الملتقى الفلسطيني التعليمي     -||-     الكاتب : شموخ فلسطيني


التوقيع






رد مع اقتباس
قديم 11-10-2013   #2
:: المراقب العام ::

الصورة الرمزية ضى القمر


تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: شمال غزة
المشاركات: 35,561
معدل تقييم المستوى: 10
ضى القمر is a glorious beacon of lightضى القمر is a glorious beacon of lightضى القمر is a glorious beacon of lightضى القمر is a glorious beacon of lightضى القمر is a glorious beacon of lightضى القمر is a glorious beacon of lightضى القمر is a glorious beacon of lightضى القمر is a glorious beacon of light
افتراضي رد: تحليل درس / سلمة بن دينار

اشكرك على الطرح القيم
بارك الله فيك
احترآآمي
ضى القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2013   #3
:: المراقب العام ::

الصورة الرمزية نآدرة الوجود


تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: ~❤~ palestine
المشاركات: 31,527
معدل تقييم المستوى: 10
نآدرة الوجود is a glorious beacon of lightنآدرة الوجود is a glorious beacon of lightنآدرة الوجود is a glorious beacon of lightنآدرة الوجود is a glorious beacon of lightنآدرة الوجود is a glorious beacon of lightنآدرة الوجود is a glorious beacon of light
افتراضي رد: تحليل درس / سلمة بن دينار

مشكوور ع الطرح
يعطيك الف عافية
تحياتي





التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نآدرة الوجود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2013   #4

الصورة الرمزية ماري مصطفى


تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 27,740
معدل تقييم المستوى: 38
ماري مصطفى is a jewel in the roughماري مصطفى is a jewel in the roughماري مصطفى is a jewel in the roughماري مصطفى is a jewel in the rough
افتراضي رد: تحليل درس / سلمة بن دينار

بارك الله فيك على مجهودك الطيب
في ميزان حسناتك ان شاء الله
ماري مصطفى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2013   #5

الصورة الرمزية آلآمير


تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: ||.. Palestinian ||..
المشاركات: 138,711
معدل تقييم المستوى: 10
آلآمير is a glorious beacon of lightآلآمير is a glorious beacon of lightآلآمير is a glorious beacon of lightآلآمير is a glorious beacon of lightآلآمير is a glorious beacon of lightآلآمير is a glorious beacon of lightآلآمير is a glorious beacon of light
افتراضي رد: تحليل درس / سلمة بن دينار

مشكوور اخي ع الطرح الهادف والقيم
ان شاء الله الكل يستفيد منك
يعطيك ربي العافيه
موفق




التوقيع

مدير عــــــام - الملتقى الفلسطينى التعليمى
محمدكمال - أبو قصي

Like ✔ Tag ✔ Share ✔
https://www.facebook.com/ABU.QSAI

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ~ صفحتى عبر حساب الفيس بوك ~ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

آلآمير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سارع بالحصول على 50 دينار عديتك من مدير الملتقى آلآمير مناسبات الأعضاء 27 31-08-2011 10:16 PM
توبة مالك بن دينار مهند # الملتقى الاسلامى 3 14-06-2011 11:32 PM
هل سألت نفسك من أنا ؟ فلسـ حر ـطيني الملتقى الاسلامى 5 29-05-2011 11:22 PM


جميع الأوقات بتوقيت فلسطين. الساعة الآن 11:07 PM.

 

Loading



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
.: جميع الحقوق محفوظة لـ الملتقى الفلسطيني التعليمي .:.