المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الخصائص النمائية لمرحلتي الطفولة والمراهقة


أميرة القصر
14-10-2011, 10:46 AM
الخصائص النمائية لمرحلتي الطفولة والمراهقة (http://www.4pal.net/t12269.html)
تعريف النمو : تغير وزيادة نتاج لعمليتي النضج والتعلم, إن هذه الزيادة في النسب العامة من ناحية , وتنوع وتعقد في العمليات النفسية المصاحبة من ناحية ثانية.

والنمو بمعناه النفسي : هو التغيرات الجسمية والعقلية والاجتماعية والانفعالية التي يمر بها الفرد في مراحل نموه المختلفة ( من الإخصاب إلى الممات ).
 أهمية دراسة علم نفس النمو ( خصائص النمو ) للمربين من معلمين ووالدين :

1. يساعد الوالدين في معرفة خصائص نمو الأطفال والمراهقين مما ينير لهم الطريق في عملية التنشئة الاجتماعية.
2. إن معرفة المربين لخصائص النمو في كل مرحلة يساعد في تحديد طرق التدريس والوسائل التعليمية المناسبة.
3. تفيد في إدراك المعلم للفروق الفردية بين الطلاب, وأنهم يختلفون في طاقاتهم وقدراتهم العقلية والجسمية.
4. تعين الوالدين والمعلمين على تفهم مراحل النمو والانتقال من مرحلة إلى أخرى من مراحل النمو فلا يعتبر الأطفال راشدين صغارا ولا يعتبر المراهقين أطفال فلكل مرحلة من مراحل النمو خصائصها المميزة.
5. إن معرفة قوانين ومبادئ النمو وخصائصه تعين على اكتشاف أي انحراف أو شذوذ في سلوك الفرد ومعرفة أسباب هذا الانحراف وتحديد طرق العلاج.
 مبادئ النمو :
قلنا بأن النمو عبارة عن عملية تكامل في التغيرات البيولوجية والسيكولوجية تهدف إلى تحسين قدرة الفرد على التحكم في البيئة, وهذه العملية منتظمة وتسير وفق أسس محددة, والمعرفة بهذه المبادئ يمكن إجمالها فيما يلي :
1. النمو يسير وفق نظام مضطرد مستمر ومتتابع , إلا أن سرعة النمو ليست ثابتة في كل فترات النمو إذ يكون سريعا في حالة بعضها وبطيئا في حالة البعض الآخر.


المراحل الأولى ثم الطفولة اللاحقة ثم في المراهقة

2. كل جزء أو جهاز في الجسم له خط سير نمائي خاص به.
3. يسير النمو حسب نمط معين ويتجه من الرأس إلى القدمين (من أعلى إلى أسفل ) والمركز إلى الأطراف.
4. هناك ترابط بين مظاهر النمو المختلفة.
5. يسير النمو العام إلى الخاص.
6. إن جميع الأطفال يمرون عادة بنفس مراحل النمو المختلفة حسب التسلسل الذي تظهر فيه هذه المراحل مع انهم لا يصلون كل مرحلة منها بنفس العمر الواحد .
7. النمو يتأثر بالظروف الداخلية والخارجية ( الوراثة والبيئة ).
8. النمو يختلف باختلاف مظاهره.
9. النمو يسير من الداخل إلى الخارج.
10. النمو يمكن التنبؤ به.
 مهمات على الفرد أن يتعلمها في مراحل معينة دون الأخرى.
اقترح عالمان هما رو برت هافجهرست أريك أر يكسون قائمتين للمهمات التي يجب تحقيقها في مراحل النمو المختلفة ( سيقتصر الحديث عن مرحلتي الطفولة والمراهقة ).
المهمات النمائية في الطفولة المتوسطة ( السادسة – الثانية عشرة ) :
1. أن يتعلم إلباس نفسه وأن يحفظ جسده نظيفا بقدر كاف.
2. أن يتعلم بعض المهارات العقلية الأساسية من مثل القراءة والكتابة والحساب.
3. أن يبدأ تعلم إتقان العمل.
4. أن يبدأ تعلم كيفية التصرف بالمال تصرفا مناسبا.
5. أن يتعلم التفاهم مع الآخرين ممن هم في عمره ومن هم أكبر أو أصغر من عمرا.
6. أن يحسن إحساسه بالخطأ وأن يضبط سلوكه وفقا لهذا الإحساس.
7. أن يتعلم مختلف الألعاب والمهمات الخاصة بها.
8. نمو الثقة وتقدير الذات.
9. أن يتعلم الأخذ والعطاء أن يشارك في المسؤولية.
10. أن يطور الضمير, الأخلاق, ومعايير قيميه.

المهمات النمائية في المراهقة ( 12 – 18 سنة ) :
1. نمو مفهوم سوي للجسم وتقبل الجسم.
2. نمو الثقة بالذات لوصوله إلى مرحلة البلوغ الجنسي.
3. تحقيق الاستقلال الانفعالي عن الوالدين.
4. التهيؤ للزواج والحياة الأسرية.
5. التهيؤ لعمل أو حرفة , تؤمن له الاستقلال الاقتصادي.
6. استكشاف الميول والقدرات.
7. تقبل المسؤولية الاجتماعية.
8. تكوين منظومة قيميه لتؤهله للأدوار الاجتماعية.
9. أن بقيم علاقات متبادلة ووثيقة مع أهله ومعلمه وغيرهم من الراشدين.
10. أن يزيد في تنمية حسه العقلي وحسه الأخلاقي.
11. أن يتكيف مع تغيرات الجسد.

 نمو الشخصية :
سنوات المدرسة الابتدائية :
إن ما يحدث في هذه الفترة هو انفصال الطفل عن الأسرة لوقت ليس بالقصير من النهار بالنسبة لمعظم الطلاب عند ذهابهم للمدرسة ويكون هذا الانفصال بمثابة إعداد الأطفال للاستقلال عن أبويهم فيما بعد.
يبدأ تأثير الرفاق على شخصية الطفل من خلال الأمور التالية :
1. يصبح الرفاق نماذج سلوكية يمكن أن تقلد ويحملون معهم كل الخصائص التي يمكن أن تؤثر في شخصية الطفل كما كان عليه الحال بالنسبة للأبوين في المرحلة السابقة.
2. يصبح الرفاق مصدرا للثواب والعقاب لسلوك الطفل ومن خلالها تتقوى أو تضعف الأنماط التي سبق أن أثيبت أو عوقبت من قبل الآباء.
3. يصبح الرفاق محكات يقيس الطفل بواسطتهم صلاحية سلوكه الخاص ومدى فعاليته وبالتالي يجرب الطفل نفسه ويختبرها ضمن مجموعة الرفاق وبمقارنة نفسه بالآخرين يتدعم مفهوم معين عن ذاته.
4. يعتبر الرفاق مصدر التفاعل الاجتماعي الأساسي وبالتالي مصدرا للنزاعات والصراعات, ومن خلال هذا كله يتعلم أصول التصرف ضمن الجماعة وقبول الأدوار المناسبة, ومن هذا يبرز بعض الأطفال كقياديين والبعض الآخر كتابعين.
5. تعمل جماعة الرفاق بالنسبة للطفل كمتنفس لمشاعر الغضب والعدوان التي غالبا ما تكبت في البيت, وبالتالي تعمل الجماعة عملا علاجيا للتخلص من الكبار والبيت بشكل خاص.
التغيرات الجسمية والانفعالية والاجتماعية ( المراهقة ) :
1. تسارع كبير في النمو من حيث الوزن والطول لدى الجنسين بالنسبة للشباب تكبر العضلات وتتطور, أما الفتيات تبرز الصفات الأنثوية مثل الصدر واستدارة الحوض ونزول دم الحيض وبروز الشعر لكلا الجنسين تحت الإبطين والعانة.
2. تتميز هذه المرحلة بأنها مرحلة إثبات الذات وحب الاستقلالية واتخاذ القرار الفردي.
3. التمرد على الأسرة مع مصاحبة الخجل والخيالية.
4. مرحلة تفجر الطاقة والإبداع وحب اكتساب الخبرات والمهارات الجديدة.
5. اضطراب الميول وحب التغيير.
6. تكوين العلاقات الاجتماعية مع الرفاق والجنس الآخر والأهل.
7. يتطور النمو الديني وتنضج الاتجاهات الدينية والخوف من عقاب الآخرة.

 تعريف المراهقة : مرحلة الانتقال من الطفولة إلى الشباب وتتصف بأنها فترة معقدة من التحول والنمو وتحدث فيها تغيرات عضوية ونفسية وذهنية تحوّل الطفل إلى عضو في مجتمع الراشدين.
يتداخل عادة مفهوم البلوغ مع مفهوم المراهقة, فالبلوغ تحوّل الكائن من لا جنسي إلى جنسي.

خصائص مرحلة المراهقة :
1. النمو المستمر نحو النضج في كافة مظاهر وجوانب الشخصية.
2. التقدم نحو النضج الجسمي ( أقصى طول ).
3. التقدم نحو النضج الجنسي.
4. التقدم نحو النضج العقلي حيث يتم تحقق الفرد واقعيا من قدراته وذلك من خلال الخبرات والمواقف والفرص التي يتوافر بها كثير من المحكات.
5. التقدم نحو النضج الانفعالي.
6. التقدم نحو النضج الاجتماعي والتطبع الاجتماعي واكتساب المعايير السلوكية.
7. تحمل مسؤولية توجيه الذات وذلك بتعرف المراهق على قدراته وإمكاناته.
8. اتخاذ فلسفة في الحياة ومواجهة نفسه والحياة في الحاضر والتخطيط للمستقبل.
9. الصراعات النفسية التي قد يتعرض لها المراهق :
10. الصراع بين السعي لأن يكبر ويتحمل المسؤولية وأن يظل طفلا ينعم بالأمن ( الصراع بين مطالب الرشد وبواقي الطفولة ).
11. الصراع بين السعي للاستقلال والحاجة للمساندة والدعم والاعتماد على الآخرين خاصة الوالدين والأسرة.
12. الصراع بين السعي للحرية الشخصية, وتحقيق الذات والمضغوطات الاجتماعية المتمثلة في المعايير ولبقيم الاجتماعية.
13. الصراع بين ( الأنا الأعلى ) ( الداخلي ) ( المثيرات الخارجية ).
14. الصراع بين الضغوط الجنسية , والضغوط الدينية والعقلية.
15. الصراع بين تحقيق الدوافع وإشباع الحاجات.

ملحوظه : هذه المعلومات مصدرها الانترنت ويارب تفيدكم

بنت فلسطين
14-10-2011, 11:24 AM
يعطيكي آلعوآآآفي
على آلطرح آلقيم
مآ ننحرم جديدكـ
تحيتي

آلآمير
14-10-2011, 12:04 PM
بارك الله فيكي اختي الغاليه
اميرة القصر
ع الموضوع القيم والهادف
ان شاء الله الكل يستفيد منك
يعطيكي ربي العافيه
موفقة

مسك الجنان
14-10-2011, 02:20 PM
آلف شكر لك ع الطرح آلرآئع


مميزه ب آنتقآئك للموآضيع


دمت بخير

النسر الفلسطيني
14-10-2011, 02:35 PM
ربي يعطيكي ألف عااافية خيتو

بانتظار كل ما هو جديد

دمتِ بود

أميرة القصر
14-10-2011, 05:55 PM
اخواني وأخواتي


أشكركم جميعا
بيكفيني مروركم بمتصفحي









جزاكم الله خيرا

ضى القمر
14-10-2011, 05:58 PM
ألف شكر لكِ يا غآآآلية على المجهود العظيم

بجد الله يعطيكِ ألف عافية

وبارك الله فيكِ

احترآآآمي